fbpx

الأعمال في العام 2020: هل يجدر بأصحاب الشركات الاستثمار في التجارة الإلكترونية أم في المتاجر العينية؟

في هذه المقالة الصادرة على المدونة، يتم تحليل مختلف العوامل المتعلقة بالعمليات التجارية الإلكترونية وبالمتاجر العينية، بالإضافة إلى معاينة الاتجاهات الحديثة في هذا المجال على غرار المتاجر المؤقتة التي تبقي التكاليف متدنية وتزيد شهرة العلامة التجارية وتولّد المبيعات.

شارك هذا المنشور

لا شك في أن الضجة الإعلامية التي تثيرها التجارة الإلكترونية والشركات القائمة على الإنترنت محقّة، ولكنها في الوقت نفسه مبالغة. فالمتاجر لا تزال تتطور وتزدهر، لا بل إن بعضها يتوسع بشكل هائل. إذًا بمَ يجدر بأصحاب الشركات الصغيرة الاستثمار في العام 2020؟ والجواب رهنٌ بتوجّه الشركة ونموذجها وسوقها المستهدف وخبرتها.

يتطلب إطلاق عملية تجارية إلكترونية مقدارًا أقل من رأس المال، لأنها تقتصد في التكاليف غير المباشرة كإيجار المتجر والموظفين والمستودع أو المساحة اللازمة للمخزون وما إلى ذلك. كما أن التجارة الإلكترونية تطال جمهورًا أوسع وبالتالي تزيد خيارات البيع المتوفرة لديكم. وفي الحالات المثلى، يتم استثمار بعضٍ من هذه التكاليف "المقتصدة" في استراتيجية تسويق رقمية متينة تقوم على موقع إلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي وغوغل.

لكن هذا لا يعني أن مصير المتاجر التقليدية كئيب. إذ لا تنفك الأبحاث تثبت أن العملاء يفضّلون لمس المنتج والرضا الفوري الذي يشعرون به في المتجر. فضلاً عن ذلك، ثمة منتجات وخدمات يصعب بيعها عبر الإنترنت أو الارتقاء بصفقة بيعها لإقناع العميل بشراء إضافات أغلى ثمنًا. وفي النهاية، يجب عدم التقليل من شأن قوة ولاء العملاء. فالكثير من العملاء يترددون إلى الشركة نفسها لأنهم حظيوا فيها بخدمة جيدة وينظرون بإيجابية إلى تجربتهم معها.  

إذا أردتم إنشاء متجر ناجح في أيامنا هذه، عليكم اختيار المكان المناسب مع الأخذ بعوامل عدة كمحيط المتجر وسهولة الوصول إليه. ويجدر بكم أيضًا توظيف أفضل العاملين في متجركم، على أن يكونوا بمثابة سفراء للعلامة التجارية أكثر مما هم بائعون، وذلك لأن الكثير من الناس يبحثون عن المنتج عبر الإنترنت وأصبحوا أكثر اطّلاعًا من السابق.

والواقع أن الاتجاه المعاصر في تجارة التكنولوجيا الإلكترونية هو المتاجر غير المتصلة بشبكة الإنترنت! وقد باشرت شركة "أمازون" السير على هذا الدرب في العام 2015 مع افتتاح مكتبة، ومذّاك حقق عملاق الإنترنت أرباحًا بقيمة 1,3 مليار دولار من المبيعات الشخصية. والاتجاه الشائع الآخر هو المتاجر المؤقتة، وهي عبارة عن أكشاك صغيرة أو متاجر تجريبية غالبًا ما تحقق نجاحًا سريع الانتشار وتعرّف الناس على العلامة التجارية وتولّد المبيعات مع الحفاظ على تدنّي التكاليف.   

والآن، هل يجدر بكم الاستثمار على الإنترنت أو خارج الإنترنت؟ حريٌّ بكم الاستثمار في كليهما، فنموذج المبيعات المتعدد القنوات هو السبيل إلى الصمود في عالم الأعمال اليوم. وتعني الاستراتيجية المتعددة القنوات ببساطة استخدام وسائل أو وسائط متعددة لتحقيق المبيعات. ومن المفضّل أن يكون وجودكم إلكترونيًا وميدانيًا، وبذلك تتمكنون من إرضاء عملائكم المحليين وفي الوقت نفسه استناح أي فرص أخرى.

اشترك في نشرتنا الإخبارية

احصل على التحديثات

المزيد

هل تريد السيطرة على أعمالك؟

يضم فريقنا مهندسين ومطوّرين للبرمجيات مهنيّين ومتفانين في عملهم ويحبّون إيجاد الحلول للمشاكل.